تصغير الثدي

عملية تصغير الثدي في تركيا
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter

تصغير الثدي

عملية تصغير الثدي في تركيا واحدة من أهم عمليات التجميل التي تعالج الكثير من المشاكل للسيدات اللاتي يعانين من امتلاك ثدي كبير، حيث أن الثدي الكبير بشكل أكبر من اللازم يؤدي إلى معاناة لدى السيدة التي تمتلكه.

حيث تعاني من ثقل حجمه وعدم وجود حملات صدر تناسبها بسهولة، وإذا وجدت السيدة التي تمتلك ثدي كبير حمالة صدرية فإنها تعاني من أشرطتها التي تترك العلامات في كتفها وتحت الثدي مسببة التهابات، كما أن الثدي يكون متدلي ومترهل بطريقة غير لائقة وتكون حلمة الثدي عند الأسفل ولذا جاءت عملية تصغير الثدي في تركيا لتحل هذه المشكلة.

كما تعاني الكثير من السيدات من العديد من المشاكل الجسدية الناتجة عن كبر حجم الثدي ومن أهمها آلام الظهر والرقبة، ومشاكل في التنفس ضيق التنفس ومشاكل في العمود الفقري والهيكل العظمي، ولكن لا داعي للقلق من الآن حيث نقدم لكم الحل الجذري لهذه المشكلة وهو عملية تصغير الثدي 

وتلجأ الكثير من السيدات إلى عملية تصغير الثدي في تركيا وذلك للحصول على شكل جذاب ولائق، وإعادة الثقة في نفوسهم مرة أخرى، ولذا فإن عملية تصغير الثدي في تركيا لا تقوم على أساس صحي فقط أو جمالي فقط ولكنها تقوم على أساس صحي وجمالي يتلاءم مع جسم المرأة ككل.

الفئة التي لا يحبذ لها إجراء عملية تصغير الثدي

تصلح عملية تصغير الثدي في تركيا لجميع الفئات من النساء وفي أي مرحلة عمرية حتى لو كانت صغيرة في سن المراهقة، ولكن عملية تصغير الثدي في تركيا لا تجدي النتائج المرجوة مع هذه الحالات:

السيدات اللاتي يعانين من تدهور في الحالة الصحية وإصابته ببعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب ومرض السكري وضغط الدم وغيرها.

السيدات المدخنات إذا لم يتوقفن عن التدخين قبل وأثناء العملية وطيلة فترة النقاهة والتعافي.

السيدات اللاتي تعانين من السمنة الزائدة والإفراط في الوزن.

السيدات اللاتي يقلقن بشأن وجود ندوب على الثدي.

الطرق والأساليب المستخدمة في عملية تصغير الثدي 

هناك العديد من الطرق في عملية تصغير الثدي في تركيا، ويتم اختيار الطريقة المناسبة تبعًا لكل حالة من الحالات فهناك طرق تتناسب مع الثدي الكبير جدًا وهناك طرق تتناسب مع الثدي المتوسط ومن أهم هذه الطرق:

الطرق الجراحية

الطريقة الجراحية في تصغير الثدي هي الطريقة التي يتم فيها عمل شق جراحي في عملية تصغير الثدي في تركيا، ويختلف في حجمه وشكله تبعًا لنوع العملية، وتتم الطرق الجراحية باتباع عدة خطوات معينة وهي:

يتم تشخيص حالة المريضة، وتحديد نوع العملية الجراحية التي تتناسب مع كل حالة.

يتم تخدير المريضة تخديرًا كليًا أو جزئيًا حسب العملية المستخدمة وحسب الوقت المستغرق في كل عملية.

يتم القيام بعمل شق جراحي بالطريقة التي تتناسب مع كل حالة، وفي الأغلب يكون الشق الجراحي أسفل الثدي، كما يتم تحديد حجم الشق الجراحي بناءً على الجزء المراد التخلص منه.

يتم العمل على التخلص من جزء من الأنسجة الدهنية وكذلك الغدد اللبنية التي تتواجد بالثدي، وذلك للحصول على حجم الثدي المطلوب.

يتم العمل على قص الجلد الزائد المترهل من الثدي وذلك ليتم إغلاق الشق.

يتم إعادة الحلمة إلى مكانها وإغلاق الشق الجراحي بعد الوصول للحجم المناسب، وتغطية الثدي بالضمادات الجراحية حتى تنتهي فترة النقاهة.

الطرق الجراحية

تصغير الثدي مع إبقاء ندبات حول الهالة

تعتبر طريقة تصغير الثدي مع إبقاء ندبات حول الهالة هي الطريقة الأكثر شيوعًا بين الطرق المستخدمة في عملية تصغير الثدي في تركيا وتتميز هذه الطريقة بأنها تعمل على تصغير الثدي بالطريقة المرغوبة، وكذلك العمل على رفع الثديين، وتبقى هذه الطريقة ندبات عند هالة الثدي، وكذلك إبقاء ندب عمودية تحت طيات الثدي.

تصغير الثدي مع ندب مرساة

من أهم الطرق المستخدمة في عملية تصغير الثدي في تركيا هو تصغير الثدي مع ندب مرساة، وهي عبارة عن جراحة يتم فيها تصغير الثدي بأكبر قدر ممكن ورفعه بشكل أنيق وجذاب، ومن أهم مزايا هذه الطريقة أنها تعمل على علاج ترهلات الجلد والتخلص من الجلد الزائد بصورة ممتازة، وتعطي للثدي منظرًا طبيعيًا، ومن عيوب هذه الطريقة أنها تبقي الندبات من عند الهالة وحتى نهاية الثدي، كما تبقي ندبات عند طيات الثدي.

تصغير الثدي مع تحريك الحملة

تصغير الثدي مع تحريك الحلمة واحدة من الطرق المستخدمة في عملية تصغير الثدي في تركيا وتمكن هذه الطريقة الطبيب من تصغير الثدي بطريقة مناسبة، والعمل على علاج الترهلات من خلال إزالة الجلد الزائد في الثديين بطريقة كبيرة للحصول على شكل مناسب، وفي هذه الطريقة يتم تحريك الحلمة من مكانها حتى تتم الجراحة ويتم وضعها في المكان المناسب، وتصلح هذه الطريقة مع السيدات اللاتي تعانين من امتلاك ثدي كبير ومتدلي.

تصغير الثدي بالاعتماد على طريقة شفط الدهون

بعد التعرف على النوع الأول من طرق عملية تصغير الثدي في تركيا وهو بإجراء جراحة، نتعرف الآن على الطريقة الثانية لتصغير الثدي وهي طريقة شفط الدهون، وهذه الطريقة هي الأنسب للسيدات اللاتي لا يعانين من كبر شديد في الثدي، فهي تصلح مع حالات الثدي المتوسطة الحجم أو الكبيرة بعض الشيء.

في هذه الطريقة لا يتم اللجوء إلى عمل شقوق جراحية إلا في أحيانًا نادرة، ولهذا فإن هذه الطريقة لا تبقي أي ندوب ناتجة عن الشقوق الجراحية، وتتم عملية تصغير الثدي في تركيا عن طريق شفط الدهون باتباع بعض الخطوات وهي:

تخدير المريضة تخديرًا جزئيًا أو موضوعيًا فهي لا تحتاج إلى التخدير الكلي.

يتم فتح ثقوب دقيقة وصغيرة للغاية حول الثدي بشكل دائري.

يتم إدخال جهاز شفط الدهون من خلال هذه الثقوب لشفط الدهون المتراكمة.

يتم إغلاق الثقوب بعد شفط الدهون، ومن هنا تكون انتهت العملية والعمل على تدعيم الثدي بمشد طبي طيلة فترة النقاهة.

تستمر عملية تصغير الثدي في تركيا فترة تتراوح من ساعتين وحتى خمس ساعات حسب حالة المريضة، ولا تظهر النتائج المرجوة إلا بعد فترة التعافي أي بعد حوالي 10 أيام من إجراء العملية.

تحتاج المريضة إلى فترة تتراوح من 10 أيام إلى أسبوعين على الأقل للراحة من عملية تصغير الثدي وعدم التعرض للإرهاق والتعب ويجب الحذر طيلة فترة النقاهة.

أثناء فترة النقاهة يجب العمل على متابعة الطبيب لفك الغرز، والعمل على تنفيذ تعليمات الطبيب لعدم التعرض للمخاطر والمضاعفات.

قد تعانين من ألم شديد في الثدي وحدوث تورم وكدمات ولكن بمتابعة الطبيب يتم وصف الدواء المناسب حتى يزول الألم.

يجب عليك عدم حمل الأشياء الثقيلة طيلة فترة النقاهة حتى لا تتعرضي لمخاطر العملية.

الحصول على منظر أنيق صحي ولائق وإعادة الثقة في نفوسهن حيث يتم تصغير الثدي بطريقة تتناسب مع أجسامهم.

لا يتم تصغير الثدي فحسب بل يتم إزالة الترهلات والجلد الزائد ورفع الثدي بشكل لائق.

في بعض حالات الثدي الكبير المتدلي يتم تغيير مكان الحلمة ورفعها بشكل أكثر أنوثة وجمالًا.

يتم تصغير الهالة السوداء حول الحلمة لتعطي منظرًا أكثر جمالًا وإشراقًا.

مضاعفات ومخاطر عملية تصغير الثدي

فقدان الشعور أو الإحساس المؤقت بالثديين بعد عملية تصغير الثدي في تركيا، وذلك بسبب الجراحة في منطقة الثدي، وقد يكون فقدان الشعور في منطقة الثدي كاملًة أو عند حلمة الثدي، ولكن سيعود الإحساس تدريجيًا بعد انتهاء فترة النقاهة.

من أكثر المضاعفات والمخاطر الناتجة عن عملية تصغير الثدي، هو التأثير على الرضاعة الطبيعية، وهي لا تمنع الرضاعة الطبيعية بشكل كامل ولكنها تؤثر على كمية الحليب التي تنزل للطفل، ولذا ينصح السيدات اللاتي يهوين الحمل والرضاعة بعدم إجراء عملية تصغير الثدي، لأنه يتم استئصال جزء من الغدد اللبنية التي توجد في الثدي والمسئولة عن إنتاج الحليب.

حدوث عدوى أثناء العملية الجراحية بسبب تلوث أدوات الجراحة المستخدمة، ولكن هذا لا يكون إلا في المراكز المجهولة.

حدوث نزيف أثناء عملية تصغير الثديين، والتعرض لحدوث ندبات على الثديين، وعدم الحصول على النتائج المرضية للمرضى.