العناية بالبشرة وعلاجها

Title:

Description:

cosmetic-surgery-blog-14-1200x800.jpg

العناية بالبشرة وعلاجها

كيفية العناية بالبشرة و أنواعها المختلفة

 

إن معرفة نوع بشرتك يساعدك على العناية بالبشرة بها و اختيار أفضل المستحضرات المناسبة لك و تنقسم أنواع البشرة إلى بشرة عادية، جافة، دهنية، و بشرة حساسة ، أيضاً هناك نوع هو البشرة المختلطة أى تختلف نوعها فى مناطق متفرقة من البشرة ، كما أنه يمكن لنوع البشرة أن يتغيّر بمرور الوقت، فمثلاً بشرة الشباب تكون عادية أكثر من بشرة كبار السن

 

التقشير الالماسي

بشرة الأطفال النضرة النقية برقتها ونعومتها وصفائها حلم يراود كل الباحثين عن الجمال والمهتمين به ويبهرنا الممثلون وأصحاب الوظائف المبنية على المظهر مثل المذيعين ومقدمي البرامج بجمال بشرتهم ونضارتها، فهل من حل يعيد إلينا جمال الشباب ونضارته.

كيف نفقد جمال بشرتنا بالتدريج، ما هي الأسباب؟ التي وكيف نحافظ عليه لأطول فترة ممكنة؟ ما هي طرق العلاج التي يمكن أن تعيد لبشرتنا النضارة والجمال؟ تعرف معنا على كل هذا وأكثر.

هل تمنيت يوماً أن تحرك عصا سحرية على بشرتك، وتتخلص فوراً من كافة التجاعيد ومن آثار الشمس، ومن خطوط التوتر العصبي، وتمحو بقع السهر والإجهاد من على بشرتك؟ لست وحدك، لكن هذا الخيال صار ممكناً حقاً مع التقشير الماسي للبشرة.

 

التقشير الكيميائي

فراكشنال ليزر

هل تعاني من آثار حب الشباب؟ هل داهمتك التجاعيد البسيطة قبل سن الثلاثين؟ هل هناك بقع داكنة في بشرتك أو في مناطق مختلفة من جسمك؟ هل تشعر بعدم الرضا عن مظهر بشرتك؟ إليك الحل بعيدا تماما عن العمليات الجراحية والإجراءات التجميلية المعقدة، ألا وهو التقشير الكيميائي.

ربما تكون قد سمعت هذا المصطلح من قبل، ولكن يجب أن تعرف كل ما يتعلق بالتقشير الكيميائي للبشرة قبل الإقدام على إجرائه، مما يؤمن لك الحصول على نتائج رائعة بدون أضرار.

تقشير البشرة الكريستالي

بشرتك تعتني بك .. تحيط بجسدك وتحميك من الميكروبات والجرا

ثيم. بشرتك هي عامل الصد الأول الذي يتعرض للظروف الجوية المختلفة والملوثات البيئية وغيرها من المؤثرات المؤذية التي تترك أثرها على الجلد.

بمرور الوقت تبدأ التجاعيد في شق طريقها على بشرتك، تعاني من أثار بعض الجروح البسيطة، بعض آثار حب الشباب والبثور، والكثير غيرها. نراقب بشرة الأطفال النضرة الجميلة، ونتمنى لو استطعنا الاحتفاظ بنضارة البشرة وشبابها، فتتوجه أنظارنا تلقائياً صوب أطباء التجميل، باحثين عن عصا سحرية تحفظ لنا أيام الشباب ونقاء البشرة لأطول وقت ممكن.

ظهرت تقنية التقشير الكربوني كواحدة من أحدث علاجات الليزر للبشرة في الآونة الأخيرة، وقد اكتسبت هذه التقنية سمعة جيدة جداً جعلتها من الأفضل بين علاجات الليزر المختلفة، يتم ا

ستخدام تقنية التقشير الكربوني للبشرة لحل العديد من مشاكل الجلد وعلى رأسها التباين في لون البشرة (التصبغ،) والمسام الواسعة، وتدهن البشرة، يُمكن استخدام تقنية التقشير الكربوني لأنواع البشرة المختلفة بأمان كامل، ويتم إجرائها في معظم عيادات التجميل بسهولة عند توفر الجهاز الخاص بها، في السطور التالية نتطرق ببعض التفصيل لهذه التقنية.

 

 

فراكشنال ليزر

كل عصرٍ له ثورته الخاصة والليزر كان واحدًا من أهم تلك الثورات التي استطاعت تغيير وجه العديد من الأشياء من ضمنها بل وأهمها مجالي الطب والتجميل، بدأ الليزر مسيرته في ذلك الطريق بالم

اليوم وبعد مرور سنواتٍ على ثورته العلمية والطبية أصبح قادرًا على الانفراد بنفسه كإجراءٍ طبيٍ فعالٍ بشكلٍ كاملٍ ووحيد بدون أي مساعداتٍ أخرى! والحقيقة أن الليزر مثيرٌ للعجب بحق بما يظهر عليه من البساطة فتحسب أنك قادرٌ على استخدامه لشيءٍ أو شيئين.شاركة البسيطة لكنها كانت فعالة وقدم يد مساعدةٍ سهلت الكثير من التعقيدات.

لكن الليزر أدهش الجميع بقدرته على البناء والهدم على الإزالة والإضافة وحتى  وعلى أن يجعل قسمًا كاملًا من عمليات التجميل يقوم عليه حتى أن الجراحة التجميلية أوشكت على الاختفاء بعدما صار الليزر يقوم بالكثير مما كانت تقوم به وفي وقتٍ أقل وتعقيداتٍ أبسط وحمايةٍ أعلى ونتائج أكثر جمالًا وإرضاءً لطموحات الجميع.

مؤخرًا بدأ الليزر في التطور أكثر وأكثر بهدف حل مشاكل أكبر والقضاء على عيوبه وقصوره فظهرت أشياءٌ مثل فراكشنال ليزر الذي أثار إعجاب الكثيرين ووجد إقبالًا من أطبائه ومستخدميه ونتائج أكثر فعالية، هنا نخبرك عن الفرق الذي صنعه الفراكشنال ليزر في مستقبل التجميل بالليزر.

 

 

الليزر وطريقة عمله على الجلد

يتكون الجلد من عدة طبقات فوق بعضها البعض كل طبقةٍ لها خصائصها الخاصة وتتكون من مجموعاتٍ محددةٍ من الخلايا تساعد تلك الطبقة على القيام بوظيفتها الموجودة لها، تنتج تلك الخلايا العديد من الأشياء أهمها الكولاجين وهو المسئول الأول عن صحة ونضارة ومرونة الجلد حتى أنه ظهر حقن الكولاجين كعلاجٍ شائعٍ للكثير من مشاكلها.

ومع التقدم بالعمر ومرور الزمن تفقد الخلايا قدرتها الإنتاجية وتتراجع فيما تقدمه للجلد الذي بدوره يبدأ في فقدان مرونته ونضارته وتظهر فيه التجاعيد والمشاكل ويصبح الجلد أقل قدرةً على ممارسة وظيفته العادية والظهور بالشكل المناسب.

عندها وجد العلماء أن لليزر قدرةً عاليةً على التأثير على الخلايا وزيادة نشاطها وتحفيزها على إنتاج كمياتٍ أكبر من الكولاجين وخلال عدة أسابيع يختفي الجلد القديم بمشاكله وعيوبه ويظهر جلدٌ جديد أكثر نضارةً وحيويةً وجمالًا وبالطبع يفيد ذلك في حل الكثير من المشاكل.

كان ذلك دورًا واحدًا من أدوار الليزر فحسب فالليزر قادرٌ على القطع والإزالة وكثيرًا ما يستخدمه الأطباء في إحداث الشقوق الجراحية بدلًا من المشارط لأنه يمنع النسيج المقطوع من النزيف ويحمي المكان من الندوب القبيحة أو اللافتة للنظر لأنه في الأساس يستخدم أيضًا في إزالة الآثار والندوب.

 

ما هو الفراكشنال ليزر ؟

يوجد في الأصل نوعان أو ثلاثة أنواعٍ رئيسية من الليزر المستخدم في العلاج والتجميل النوع الأول يعرف باسم الليزر المقشر أو المزيل وفي هذا النوع يتم تعريض منطقةٍ كاملةٍ أو نسيجٍ معين إلى أشعة الليزر بمقدارٍ محددٍ مدروس وتصيب الأشعة كل الخلايا معًا.

في هذه الحالة دائمًا ما يعاني الشخص من ألم واحمرار المنطقة كلها ويظل من أسبوعين لثلاثة أسابيع حتى يختفي الاحمرار ويقل الألم وتظهر النتائج بشكلٍ واضح، لكنه خلال تلك الفترة التي تعتبر طويلةً مقارنةً بفترة نقاهة الفراكشنال ليزر سيظل يعاني من عدم الراحة.

أما النوع الثاني يسمى الليزر غير المقشر وبينهما يظهر الفراكشنال ليزر ويعتبر الأقوى والأشد لكنه برغم ذلك لا يسبب الألم ودوام الاحمرار الذي يسببه العلاج بالليزر المقشر ويرجع السبب في ذلك إلى أن الليزر المقشر يعمل على الطبقة الخارجية من الجلد وهي التي تصاب بالاحمرار والألم والطبقة الوسطى وهي التي تنتج خلاياها الكولاجين وتقوم بتحسين الجلد وبتجددها تظهر النتائج.

أما الفراكشنال ليزر يعتمد على فكرة تركيز أشعة الليزر كلها في نقطةٍ واحدة أو عدة نقط محددة من الطبقة الخارجية يخترق فيها الليزر تلك الطبقة ويصل وينتشر في الطبقة الوسطى ليؤدي عمله، وبهذه الطريقة لا يتأثر بالليزر سوى الطبقة المقصودة وحسب أما بقية الأنسجة المحيطة بها والطبقة الخارجية من الجلد لا يصيبها الأثر الضخم الذي كانت تصاب به عندما كانت تتعرض بشكلٍ شامل لليزر حتى يخترقها كلها للطبقة التالية.

ليزر فراكشنال

 

فراكشنال ليزر CO2

يعتبر فراكشنال ليزر co2 من أحدث وأقوى أنواع الفراكشنال ليزر الموجودة حاليًا ويختلف عن بقية الأنواع في طبيعة أشعة الليزر نفسها والتي تساعده على أداء وظيفته وجعله في بعض الأحيان يتميز عن بقية الأنواع الأخرى المختلفة في النتائج التي يعطيها.

أول مشكلةٍ فيه هو أنه لم يقدم الميزة الرئيسية التي قدمها الفراكشنال ليزر في تجنيب الشخص احمرار الجلد وألمه، فبسبب قوته وطبيعة موجاته يتسبب في ذلك الاحمرار وتزيد مساحة المنطقة المعرضة له والمتأثرة به من الطبقة الخارجية من الجلد مع زيادة كميته.

لكن أهم مميزاته واستخداماته التي تسببت فيها قوته تلك هو القضاء على المشاكل الكبيرة والعميقة مثل علاج التجاعيد العميقة والكثيفة وحروق الشمس القوية التي تتجاوز الدرجة الأولى والندوب البارزة التي تسببت فيها الجروح أو الشقوق الجراحية أو حتى الحالات العنيفة السابقة من حب الشباب التي تركت آثارًا عميقة.

من مميزات فراكشنال ليزر CO2 كذلك أنه من الممكن استخدامه على البشرة الداكنة دون القلق من حدوث تغيراتٍ صبغية أو تغير لون الجلد في تلك المنطقة، وفي الموازنة بين المميزات والعيوب يتم اختيار نوع الليزر الذي ستحتاج الخضوع للعلاج به بمساعدة الطبيب الذي يكون خبيرًا في تلك الحالات وعلاجها.

يفضل الأطباء استخدام الأنواع الأخرى من الفراكشنال ليزر مع الأشخاص صغار السن أو بمعنى أدق من لم يصلوا لسنٍ كبيرٍ أو يتجاوزوا الخمسين من عمرهم بعد لأن تلك الأنواع تكون شديدة الفعالية معهم، أما في كبار السن تزداد مشاكل الجلد تعقيدًا وتزداد الخلايا نفسها ضعفًا وكسلًا وتحتاج إلى شيءٍ بقوة CO2 للوصول للنتيجة المرغوبة.

عند العلاج باستخدام هذا النوع فإن أشعة الليزر تصل إلى عمقٍ أكبر داخل الجلد لتحفز الخلايا على الانقسام وتساعدها على إنتاج الكولاجين والتخلص من الخلايا القديمة المصابة أو التي تسببت في المشكلة وتجديد الجلد وكل ذلك يزيد من فترة النقاهة والاحمرار والألم التي ستعاني منها حتى انتهاء الأمر وظهور النتيجة.

“ديرمابين” Dermapen العلاج المثالي لإعادة نضارة البشرة


هو واحد من الأجهزة التي تستخدم في علاج بعض مشاكل البشرة، ، و تقنية جهاز ديرما بن تعمل على وخز البشرة بواسطة الإبر الموجودة به، وهي جروح بسيطة و غير مؤلمة ، و هذه الوخزات تجدد شكل الجلد و تعمل على نضارته، و يتم استخدامه لمن يعانون من ندبات حبوب الشباب والحروق الناتجة من الشمس
عندما يتم عمل ثقوب في المكان المراد علاجه فان الجلد يبدأ بعملية الإصلاح، من خلال تحفيز عوامل النمو التي من شأنها تقوم بتخليق الكولاجين و الايلاستين لتعزيز الشفاء، وبالتالي تبدأ مرحلة العلاج حيث أن الإصابات الجزئية في الجلد أو الثقوب، تعمل على تشجيع وتسخير قوة وقدرة الجسم الفطرية لإعادة النمو وإصلاح نفسه بشكل طبيعي.
غالبا ما يستخدم الديرما بن لتجاعيد الوجه و الندوب و علامات التمدد أو ما تعرف بالخطوط البيضاء أو السوداء،و يتم استخدام ديرما بن لعلاج مشاكل البشرة و الحصول على بشرة نضرة…

Category
خدماتنا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



© 2019 Venus. All rights reserved



© 2019 Venus. All rights reserved